هل فكّرتِ مؤخّراً في الانضمام إلى نادٍ نسائيّ في الرّياض؟ وهل ترغبين في إحداث تغيير في نمط حياتك؟ هل خطر لك أن تُجرّبي اليوغا؟ هل بحثتِ سابقاً عن نادٍ نسائيّ لتأدية تمارين اليوغا بشكل صحيح؟ لدى نادي نيو يو الحلّ، لقد أحضر رياضة اليوغا إلى المرأة العربيّة حرصاً منه على دوامها بصحّة جسديّة ونفسيّة جيّدة، وعلى صفاء ذهنها وراحتها.

سنقدّم لك بعض النّصائح إذا كنتِ تفكّرين في البدء بحركات اليوغا، إذ ستساعدك رياضة اليوغا على الاهتمام بجسدكِ، وإكسابكِ ليونةً تريحك من أوجاع الظّهر والكتفيْن والتهاب المفاصل.

أوّلاً، إنّ أهمّ ما عليك التّفكير فيه عند اختيار رياضة ما لممارستها يتمثّل في إيجاد مدرّبة ماهرة تُحفّزك لإعطاء أفضل ما لديك، وتعليمك التّمارين بشكل صحيح، واختيار الحركات التي تُناسبك. وأين ستجدين أفضل من المدرّبات الحائزات على شهادات عالميّة في نادي نيو يو في الرّياض؟ ربّما قد سبق وجرّبتِ تعلّم اليوغا من الفيديوهات أو الكتب، لكن في بادئ الأمر حضور المدرّبة ضروريّ، لأنّها خبيرة في اليوغا، وستنقل لك خبرتها، وستعلّمك تأدية حركات اليوغا بشكل صحيح كما ستوجّه لك النّصائح ممّا سيزيد ثقتك بنفسك.

ثانياً، احترمي حكمتك الدّاخليّة ولا تقومي بأيّة حركات يوغا تشعرين بأنّها قد تؤذيك! إنّ لجسمك قُدرات عليك احترامها، وخاصّة إن كنتِ حاملاً، أو إن كنتِ تعُانين من إصابات في ظهرك أو ركبتيْك، لذا يُفَضَّل تجنّب القيام ببعض حركات اليوغا، وذلك وفقاً للإرشادات التي ستُقدّمها لكِ المدرّبة.

ثالثاً، التنفّس تمرين جوهري لممارسة اليوغا، ستتعلّمينه في صفّ المبتدئات حتى تجدي تناغماً صحّيّاً أكثر بين جسمك وعقلك. وسيصبح هذا التّمرين جزءاً لا يتجزّأ من حياتك في رحلتك الرّوحيّة الجديدة لتشعري بالسّلام الدّاخلي والاسترخاء.

رابعاً، يُنصح بتجنّب تناول الطّعام قبل ساعة أو ساعتيْن من صف اليوغا وبشرب القليل من الماء، وعدم الشرب أثناء قيامك بتمارين اليوغا. بالإضافة إلى ما سبق، يتعيّن عليك الامتناع عن احتساء القهوة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين وكلّ ما يحتوي على السُكّر.

من ناحية أخرى، لا تقارني نفسك بالأُخريات، بل اهتمّي بتقدّمك الفردي. فإنّ أهمّ ما ستختبرينه سيكون على المستوى الشّخصي، أي على مستوى الشفاء الشخصي حيث سيتوحّد بفضله جسمك مع عقلك وروحك. لذلك، لا تهتمّي لمظهر الأخريات في الصفّ، فإنّ صفّ اليوغا لا يختلف عن الحياة في الخارج، إذ ستلتقين دائماً بفتيات جميلات يرتدين ملابس حسنة. في الواقع، يكفي أن ترتدي ملابس فضفاضة ومريحة لتتمكنّي من تأدية تمارين اليوغا براحة، وأن تتحلّي بالوعي الكافي لإدراك مساحتك وما يحيط بها لكي تحافظي على سلامتك وسلامة الأُخريات.

ربّما تسألين نفسك بِمَ ستُفيدك رياضة اليوغا؟ وكيف ستُحسّن نمط حياتك؟ إنّ اليوغا رياضة فوائدها ملحوظة علميّاً، فهي تخفّف من أثر الإجهاد والتّوتّر في الجسم، لأنّها تُسهم في إنخفاض مستويات هرمون الكورتيزول، بالإضافة إلى إنخفاض ضغط الدّمّ وتحسين عمليّة الهضم وتحفيز الجهاز المناعي. وتُخفّف اليوغا أيضاً من عوارض الاكتئاب والقلق والإجهاد والرّبو والأرق. وتجدر الإشارة إلى أنّ رياضة اليوغا تُخفّف من الألم وفقاً لما أشارت إليه الأبحاث، إذ تُخفّف حركات اليوغا آلام مرضى السّرطان والتصلّب. وفي بعض الحالات، ساعدت اليوغا على تخفيف الألم العاطفي! إنّ تمارين التنفّس التي أشرنا إليها آنفاً تزيد من تدفّق الأكسجين إلى الدّماغ فتحثّ الجسد على الاسترخاء. وبفضل هذه الفوائد، ازدادت اليوغا شعبيّةً وساعدت في تحسين نوعية حياة العديد من الأفراد صحّيّاً ونفسيّاً، كما أسهمت في تعزيز الرفاهية الروحيّة وتحسين الوظيفة الاجتماعيّة لممارسيها.

وبما أنّ عقلنا يعمل على مدار الساعة، وتتخبّط فيه الأفكار على الدّوام، فيما ينسج مَشاهداً يُحتمل حدوثها في المستقبل، ويعود إلى الماضي ليستحضر ذكرياته، تُقدّم اليوغا تقنيّات عديدة للتّحكم بالعقل والسيطرة على ما فيه من فوضى مُضنية ومرهقة، ومنها بالطّبع تمارين التنفّس التي ذكرناها، لأنّ كلّ نفس مرتبط بهذه اللّحظة في الحاضر. فأنتِ لا تتنفّسين في الماضي ولا في المستقبل، وبتركيزك على كل شهيق وكل زفير، تستبعدين الأفكار الأخرى فتختبرين صفاء الذّهن بطريقة التأمّل هذه. وحتّى عند قيامكِ بتمارين اليوغا، وهي حركات تحتاج إلى مستوى عالٍ من التّركيز، سيزول كل ما يعصف في داخلكِ من أفكار.

وتنتهي كل حصّة يوغا بخمس إلى عشر دقائق تقومين فيها بوضعيّة سافاسانا التي قد تكون صعبة في المرّات الأولى، إلّا أنّها تهدف إلى استرخاء العقل والجسم وتُعيدك إلى الحياة منتعشة ومستعدّة لمحاربة التّوتّر في حياتك اليوميّة. لذلك، لا تتردّدي وخوضي تجربة جديدة مع أفضل المدرّبات في نادي نيو يو.