لا يوجد وقت “مثالي” لليوغا، فأفضل وقت لممارسة رياضة اليوغا هو الوقت الأنسب لك. مفتاح الوصول إلى جميع مزايا اليوغا هو ممارستها بشكل مستمرّ، بانتظام ومن دون توقّف. 

الأهم هو أن تجدي وقتاً منتظماً للتمرين… أنتِ بحاجة إلى العثور على الروتين الذي يناسب نمط حياتك ويناسب جدولك الزمني مهما كثرت أعمالك ومشاريعك. قد يتغيّر هذا مع مرور الوقت ويتغيّر نمط حياتك والأشياء التي تقومين بها. فعلى سبيل المثال، ربما اعتدت على الذهاب إلى حصص اليوغا في المساء مباشرة بعد العمل لسنوات، ولكن عندما تزوّجت وأصبح لديك أطفال، بتّت تفضّلين الذهاب قبل توجّهك إلى عملك أو خلال النهار أثناء تواجد أطفالك في المدرسة. لا مشكلة في أن تمارسي اليوغا في أوقات مختلفة وفي أيام مختلفة من الأسبوع، طالما أنك تجعلين منه روتينًا مستدامًا ومنتظماً.

يمكنك التحكّم بجدولك! إن كنت من الأشخاص الذين يملكون رفاهية الوقت ويمكنك ممارسة رياضة اليوغا في أي وقت تريدين خلال النهار، فيفضّل التمرين في الصباح الباكر قبل الفطور. استيقظي من النّوم ، استحمّي ثم ابدئي بالتمرين! يمكنك أيضا التمرين مع قرب وقت غروب الشمس أي قبل حلول المساء. ولكن احذري من القيام بأي تمارين ووضعيات قاسية وصعبة قبل الخلود إلى النوم مباشرة! أصول تمارين اليوغا تحتّم ممارستها في أوقات معيّنة من اليوم ويجب المحافظة على هذه المواعيد.

هذا يعتمد أيضاً على نوع اليوغا الذي تودّين ممارستها… يمكنك ممارسة حركات وأوضاع اليوغا (أسانا) في أي وقت من اليوم باستثناء الساعتين أو الثلاث ساعات التي تلي تناول الطعام. وبإمكانك الاستعانة بتمارين اليوغا فور شعورك بأي توتّر أو غضب أو إرهاق أو وجع وتيبّس في الجسم. من الأفضل القيام بحركات ووضعيات اليوغا حسب البرنامج الذي تضعينه لنفسك لممارستها، وبعد ذلك قومي بتمارين التنفس ثم التأمل. في ما يخصّ ممارسة التأمّل، يمكنك القيام بها في أي وقت من اليوم ما دمتِ في حالة جيّدة وتشعرين بالراحة والاسترخاء.  

ولتحقيق أفضل النتائج، إياكِ وممارسة التأمل خلال الساعتين أو الثلاث ساعات التي تلي تناول الطعام، ولا حين تشعرين بالنعاس والتعب، ولا وأنت في حالة من الانفعال والعصبية والتوتّر الشديد. والأهم ألا تنسي أن أصول اليوغا تنصح بممارستها في أوقات معيّنة من اليوم بحسب الروتين الذي إعتدت عليه ويجب المحافظة على هذه المواعيد لكي تبقي نفسك بنفس الهدوء الذهني.