يشبه رقص الزومبا حفلًا راقصًا فيه الكثير من المرح والإيقاع السريع، مما يشعر السيدات بأنهن يمارسن الرياضة في جوّ محفّز وداعم. الأهم من كل ذلك هو أنه يسهم في حرق عدد هائل من الوحدات الحرارية والدهون، ويساعد على خسارة الوزن الزائد بسرعة فائقة، فكيف يمكن لرياضة الزومبا أن تفعل ذلك؟

 

هل تعلمين أن ساعة واحدة من الرقص السريع تحرق ما يعادل 500 وحدة حرارية؟ هذه المعلومة وحدها كفيلة بأن تجعلك تتابعين رقص الزومبا في النادي النسائي باندفاع، وألّا تستسلمي وتتوقفي عن ممارسة التمارين في فترة قصيرة لاحقة، حتى لو كنت من الأشخاص الذين لا يحبّون الرياضة. 

 

المعادلة هي كالتالي: علينا أن نحرق 3500 وحدة حرارية لنخسر ما يقارب نصف كيلوغرام. إذاً، مع كل ثلاث ساعات زومبا في الأسبوع  نخسر ما يقارب نصف كيلوغرام، أي ما يعادل خسارة كيلوغرامين في الشهر.

 أما إذا مارسنا ساعة واحدة من الزومبا في اليوم وتناولنا معدّل 500 وحدة حرارية أقل مما نأكل عادة، فسنخسر 1 كيلوغرام في الأسبوع و4 كيلوغرامات في الشهر، وهذا يعتبر معدل خسارة وزن صحية وسريعة.

لكن عليك أن تدركي أن أي خسارة أكبر للوزن تعني أنك تخسرين من نسبة العضل في جسمك وليس من نسبة الدهون.

 

المفارقة هو أنك تحتاجين من 60 إلى 90 دقيقة من النشاط الحركي في اليوم لتتمكني من خسارة الوزن، أما إذا مارست رقص الزومبا فتحتاجين إلى أقل من ذلك بكثير كي تصلي إلى الوزن الذي تصبين إليه. 

 

السبب في ذلك يعود إلى أن رقص الزومبا يعتبر رياضة محفّزة لجهاز الكارديو في الجسم، وهو يقوم على تمارين متوسّطة وسريعة بشكل متواصل، مما يساعد على حرق المزيد من الوحدات الحرارية، ويمكن أن تفعليه في التمارين المتوسطة الحركة. 

يمزج الزومبا بين الرقص السريع والبطيء، فيما يحرك كل الجسم ويشد عضلات كافة المناطق وخصوصًا عضلات الظهر والبطن. 

كما تسهم حركات رقص الزومبا في تحسين وضعية الجسم وتوازنه ومرونته. كذلك تساعد تمارين الزومبا الجماعية على اكتساب ثقة أكبر بالنفس من خلال التدريب مع الآخرين.

إذا كنت تطمحين إلى خسارة الوزن الزائد بسرعة وبطريقة ممتعة، ما عليك سوى الاشتراك في حصص رقص الزومبا في نادي نويويو النسائي والبدء برحلة الرشاقة السريعة مع كل ما تحمله من فوائد رائعة على صحتك.