لطالما تساءلنا ماذا يحدث لأجسامنا عندما نتوقف عن ممارسة الرياضة وإذا كان المجهود الذي بذلناه في النادي النسائي لإنقاص أوزاننا قد ذهب سداً.

يمكن أن يكون إنقاص الوزن إنجازًا صعبًا بالنسبة للبعض، ولكن بمجرّد تحقيقه، تكون المهمة التالية الحفاظ على اللياقة البدنية بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي. لكن العديد من الأشخاص يعتقدون أن بمجرد توقفهم عن الذهاب إلى النادي النسائي، أو إذا لم يمارسوا الرياضة على الإطلاق، فإن عضلاتهم ستتحول إلى دهون. هل هذا صحيح؟

في غضون أسبوع تقريبًا، تفقد عضلاتك بعضًا من إمكاناتها على حرق الدهون. وإذا لم تحرقي الطعام الذي تتناولينه، سيبدأ جسمك بتخزينه تدريجيًا كدهون. ومن المعروف أن العضلات تتضخم، وتنمو وتتكاثر عند ممارسة الرياضة وإن توقفت عن الذهاب إلى الجيم النسائي تصبح العضلات أصغر لكنها لا تتحوّل إلى دهون. لكن هذا لا يعني أن عدم ممارسة الرياضة لن يكون له تداعيات سلبية أخرى على جسمك، ففي غضون أسبوعين فقط من عدم ممارسة الرياضة، تفقدين قدراً كبيراً من اللياقة البدنية التي استغرقت وقتاً طويلاً لاكتسابها في النوادي النسائية.

وتنخفض بسرعة كبيرة قوّة العضلات والقدرة على التحمل والمرونة في كثير من الأحيان، وأحيانًا في أقل من 10 إلى 14 يومًا بعد التوقف عن التدريب، ويستمر الانخفاض مع مرور الأيام. وزيادة الوزن هي نتيجة لا مفر منها كون الرياضة وسيلة لحرق السعرات الحرارية.

من ناحية أخرى، عندما تتوقفين عن الذهاب إلى النادي النسائي وعن القيام بتمارين كمال الأجسام، تقل نسبة الأوكسجين بنسبة 20% في عضلاتك أي أنك تفقدين القدرة على تحويل الأوكسجين إلى طاقة. وبالتالي فإن النتائج التي تحصلين عليها بعد 12 أسبوع من التمرين الشاق والتغذية السليمة، تخسرينها بعد أسبوعين فقط من التوقف عن التمرين.

الحل؟ استرجعي روتين التمارين في النادي النسائي في أقرب وقت ممكن! سواء توقفت عن ممارسة الرياضة بسبب إصابة أو مرض أو نقص في الدافع أو الكسل، يمكنك دائمًا العودة إلى المسار الصحيح! استغلّي وجودك في المنزل وقومي بالتمارين المنزلية كي تكوني على كامل استعداد للعودة إلى الجيم النسائي فور عودة الحياة إلى طبيعتها!