26/10/2020

ما مدى تأثير جائحة كورونا على حصص التمرين الجماعي في النادي النسائي؟

أثرت جائحة فيروس كورونا التي ضربت العالم منذ مطلع العام 2020 في القطاعات كافّةً ومنها قطاع النّوادي الرّياضيّة. ومع رفع القيود في المملكة العربيّة السعودية، عادت الحياة تدريجيًّا للنّوادي الرّياضية. 

تعتمد نوادٍ نسائيّة عديدة ومنها نادي نيو يو النّسائي على حصص التّمرين الجماعي في عددٍ من النّشاطات الرّياضيّة. ولكن كيف تتعامل الأندية مع هذه الحصص ضمن مجموعة؟ 

بهدف منع انتشار العدوى، اتّخذت النوّادي الرياضيّة تدابير وقائية عديدة.

التّعقيم

 اعتمدت النّوادي النسائية التعقيم كتدبير وقائي أساسيّ لمواجهة هذا الوباء. فيقوم نادي نيو يو بتعقيم الصّالات والمعدّات الرّياضيّة على الدّوام، ما يصنّفه كأفضل نادٍ نسائي في الرّياض من الناحية التّقنيّة والمساحة الآمنة على حدٍّ سواء. وتنتشر على المداخل والمخارج المعقّمات لتعقيم أيدي الزوّار.

التباعد الاجتماعيّ

من الخطوات الأساسيّة التي تتبنّاها النوادي النسائية هي التّباعد الإجتماعي. وتُنفّذ هذه الخطوة عبر ترك مسافة مترين تقريبًا بين المُتدرّبات، والتخفيف من الاحتكاك على قدر المستطاع، وفرض ارتداء الكمّامة بعد انتهاء الحصّة الرّياضيّة. 

دور المتدرّبات

تلعب المُتدرِّبات في الجيم النّسائي دورًا أساسيًّا في المحافظة على السّلامة. ويكون ذلك عبر عدم مشاركة أدواتهنّ وثيابهنّ مع متدرّبات أخريات. 

وتسعى نوادٍ نسائية من ضمنها نادي نيو يو على الاستمرار بمواجهة هذا الوباء بأعلى التّدابير الوقائيّة، وأخذ خطوات عديدة مثل قياس حرارة مرتادي النّادي والعاملين فيه، والاعتماد على وعي المدرّبات والمتدرّبات، وغيرها من التّدابير الّتي تساعد في إبقاء الجيم النّسائي مساحة آمنة للجميع.